2012-11-01

السماح لأطباء الأسنان الغزيين بالعمل في المملكة مؤقتا

نشر : 10/07/2012
محمود الطراونة ومحمد الكيالي
عمان- أنهى وزير الصحة الدكتور عبد اللطيف وريكات أزمة أطباء الأسنان من أبناء قطاع غزة المقيمين في الأردن، من الحاملين لجوازات سفر مؤقتة، حيث سمح لهم بمزاولة المهنة بشكل مؤقت.
وقال وريكات، في تصريحات إلى "الغد" أمس، إنه سيشكل لجنة لحصر أعدادهم ومنحهم رخصة مزاولة مؤقتة تجدد سنويا، بحيث لا يؤثر ذلك على قطاع أطباء الأسنان الأردنيين.
وأشار إلى أن هذه الإجراءات تمت بالتوافق مع نقابة أطباء الأسنان، وسيصار إلى تعديل القانون ليشمل هذه الفئة، ولإنهاء مأساتهم التي امتدت منذ العام 1998، لافتا إلى أن هدف الوزارة تنظيم آلية العمل فيما يتعلق بأطباء الأسنان، بالتشاور والتنسيق مع نقابتهم.
بدوره، توجه رئيس لجنة المؤازرة لأطباء أسنان غزة في النقابة الدكتور عبدالله اليمني، بالشكر لجلالة الملك ولرئيس الوزراء ونائب رئيس مجلس النواب ووزير الصحة ونقابة أطباء الأسنان، لما بذلوه في سبيل حل قضيتهم.
وأشار اليمني إلى أن هذا القرار "يعد انتصارا للمهنة، ويحمل في طياته معاني الإنسانية والرأفة لمجموعة من الأطباء لا مكان لهم سوى المملكة، للعمل والمشاركة في مسيرة العطاء".
وكان رئيس الوزراء فايز الطراونة أكد ضرورة اتخاذ جميع الإجراءات الخاصة بمنح أطباء الأسنان من أبناء قطاع غزة المقيمين في الأردن، والحاملين لجوازات سفر مؤقتة، رخصة مزاولة مهنة، وذلك في كتاب وجهه إلى الوزير الوريكات الاثنين الماضي، وحصلت "الغد" على نسخة منه، يشير في مضمونه إلى الموافقة على منح مجموعة من أطباء الأسنان رخصة مزاولة مهنة بناء على كتاب تقدم به نقيب أطباء الأسنان الدكتور عازم القدومي.
وكان نائب رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة تبنى قضية ما يقارب 35 طبيب أسنان من أبناء غزة الحاملين لجوازات سفر أردنية مؤقتة، من أجل منحهم ترخيص مزاولة مهنة. 
يشار إلى أن أطباء أسنان غزة في الأردن نفذوا اعتصامين أمام مجمع النقابات المهنية ووزارة الصحة قبل مدة، للمطالبة بإيجاد حل إنساني لقضيتهم القائمة منذ العام 1998 من خلال منحهم حق مزاولة المهنة.